تاريخ النشر 2018-10-22 الساعة 23:56:29
الصديقان
د. جميل بغدادي

في قديم الزمان وسالف العصر والأوان تصادق الشابان وائل وزاهر وتوطدت صداقتهما مع مرور الأيام، بحيث أصبحا يمضيان معظم الوقت مع بعضهما البعض، وأصبح من النادر أن تجد أحدهما بدون الآخر. ذات صباح قال وائل لصديقه أريد أن أخبرك شيئاً ولكني أرجو منك أن لا تحزن وأن تتقبل ذلك بهدوء ورحابة صدر، فقال زاهر منزعجاً لقد جعلتني أشعرت بالقلق الكبير، ما هو هذا الشيء الذي ستخبرني به.

 قال وائل لقد قررت تركك والسفر إلى مدينة بعيدة خارج حدود الوطن، تنهد زاهر بحزن عندما سمع كلام صديقه، وقال له لك خيارك وقراراتك، صحيح أنه يعز علي الابتعاد عنك، ولكني لا أستطيع إلا أن أتمنى لك كل النجاح والتوفيق في حياتك.

قال وائل بعد أن سمع كلام صديقه أشكرك على مشاعرك وعلى تفهمك، وأنا لن أنساك أبداً طوال حياتي مهما بعدت المسافات بيننا، ولكني أريد أن أطلب منك هدية تذكرني بك في كل الأوقات، قال زاهر ماذا تريد؟ فأجابه وائل أريدك أن تمنحني خاتمك الذهبي الذي ترتديه في يدك اليمنى فهو جميل جداً  وأنت تعلم بأني كنت أتمنى الحصول عليه منذ سنوات بعيدة، وهو سيذكرني بالأيام الجميلة التي أمضيناها سوية، فقال له زاهر قد تكون محقاً فيما تقول، ولكن إذا أردت أن تتذكر صداقتنا والأيام السعيدة التي أمضيناها معاً فانظر إلى يدك وستجدها خالية من أي خاتم ذهبي عندها ستقول لنفسك لقد طلبت من صديقي أن يمنحني خاتمه الذهبي ولكنه رفض ذلك .

 

عدد التعليقات : 0

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
عدد زوار الموقعVisitor Counter
الآراء والتعليقات والمقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها
shamspress.com Copyright © 2018 All Rights Reserved
Powered by SyrianMonster Web Hosting Provider