تاريخ النشر 2018-10-22 الساعة 23:58:01
الطبيب واصدقائه
د. جميل بغدادي

في قديم الزمان وسالف العصر والأوان مرض أحد الأطباء المشهورين في المدينة، وكان الطبيب كريماً وخلوقاً ومحباً للآخرين مما جعل أبناء مدينته يحبونه ويقدرونه. وعندما أصيب بالمرض وجد أصدقائه أنه من الضروري ملازمته وتسليته حتى يسترد عافيته، وهكذا كانوا يقصدون منزله منذ الصباح الباكر وحتى ساعة متأخرة من الليل.

لقد كان عدد أصدقائه يزيد عن عشرين شخصاً، وكانوا جميعهم يجتمعون عنده يتحدثون ويضحكون، وقد شعر الطبيب بالانزعاج الشديد من تصرفات أصدقائه فالمريض بحاجة إلى الراحة والهدوء وليس إلى الضجيج الذي يثير أعصابه، ولكنه بالتأكيد لم يستطع أن يفعل شيئاً أو أن يقول لهم شيئاً لأنهم ضيوف عنده وواجب الضيافة تقتضي تحمل الضيف والصبر على مضايقاته.

وفجأة ودون أية مقدمات سأل أحد الأصدقاء الطبيب المريض أيها الطبيب هل تستطيع أن تعطينا نصيحة قيمة كي نستفيد منها في حياتنا، تنهد الطبيب وشعر بالسعادة العارمة عندما سمع سؤال صديقه فقد وجدها فرصة مناسبة ليقول لهم ما يريد، نصيحتي إليكم أيها الأصدقاء الأعزاء أنكم في حال ذهبتم لزيارة أحد المرضى أن لا تجلسوا في ضيافته فترة طويلة، لأن المريض بحاجة إلى الراحة والنوم، وهو بالتأكيد يكره التجمعات الكبيرة حوله نتيجة الضوضاء التي تصدر عن المتكلمين. عندما سمع الصديق كلام الطبيب شعروا بالخجل الكبير، وغادروا المنزل على عجل.

عدد التعليقات : 0

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
عدد زوار الموقعVisitor Counter
الآراء والتعليقات والمقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها
shamspress.com Copyright © 2018 All Rights Reserved
Powered by SyrianMonster Web Hosting Provider