تاريخ النشر 2018-11-22 الساعة 00:29:10
الديك والثعلب
د. جميل بغدادي

ذات صباح كان الديك يتناول فطوره داخل الحظيرة، وقد استغل الثعلب الماكر خروج الفلاح إلى الحقل، فتسلل إلى داخل الحظيرة بسرعة وهدوء. وشاهد الديك وهو يتناول الطعام، عندما شاهد الديك عدوه شعر بالخوف الشديد لأن الثعلب لن يمهله الوقت الكبير، ولن يتردد بقتله فهو سيكون وليمةً شهيةً وسهلةً للثعلب.

 فكر الديك بسرعة وقال موجهاً كلامه للثعلب: من أنت أيها الحيوان الجميل؟. لم أشاهد في حياتي حيواناً من الحيوانات يضاهيك قوةً وجمالاً. عندما سمع الثعلب كلام الديك شعر بالسعادة والغرور في نفس الوقت فهو لم يسمع مثل هذا الكلام الذي له وقع جميل على الأذن من قبل، كما أنها المرة الأولى التي  يوصف فيها  بالقوي.

 ولهذا أغمض عينيه متخيلاً قوته وعظمته وجماله، وعندما فتح عينيه الاثنتين لم يجد الديك الذي استغل الفرصة وغادر المكان على وجه السرعة منقذاً رأسه من أنياب الثعلب. أما الثعلب فقد شعر بالغضب الشديد فهو معروف بمكره وخداعه وبأنه من أذكى حيوانات الغابة يكون عرضةً للخديعة من قبل الديك الضعيف، ولكنه كتم غيظه وغادر المكان بعد أن قرر الانتقام والعودة في اليوم الثاني لالتهام الديك.

في صباح اليوم الباكر تسلل الثعلب مجدداً إلى الحظيرة، ولكنه هذه المرة اختبأ في عش الدجاج، وعندما بدأ الديك بتناول فطوره  كالعادة، ظهر الثعلب أمامه كاشراً عن أسنانه، ووقف أمام باب الحظيرة ليمنع الديك من الفرار. وقال له: كيف حالك يا صديقي العزيز؟ .  لقد غادرت المكان يوم أمس قبل أن أتمكن من شكرك على الكلام الجميل الذي قلته لي. لقد شعرت بالسعادة الكبيرة وقررت أن نصبح صديقين حميمين هذه المرة. ما رأيك هل تقبل صداقتي؟. شعر الديك بالفرح فقد كان يتوقع أن يقوم الثعلب بمهاجمته فور مشاهدته إلا أنه لم يفعل شيئاً من هذا، وهذا يعني حسب مفهوم الديك أن نواياه حسنة وأنه بالفعل يرغب في صداقته .

وافق الديك على اقتراح الثعلب بأن يصبحا صديقين حميمين. قال الثعلب لصديقه الجديد: أعلم تماماً يا صديقي أنك تمتلك صوتاً جميلاً، وأنك تغني كل صباح لتوقظ سيدك  ليذهب إلى عمله . ولكنني أريد أن أطرح عليك سؤالاً، فقال الديك: وما هو سؤالك ؟. سأله الثعلب: هل تغني وأنت مغمض العينين؟. قال الديك: كلا بالتأكيد أنا أغني وعيناي مفتوحتان. قال له الثعلب: إذا أردت أن يصبح صوتك أكثر جمالاً وعذوبة، وأن يكون وضعك أفضل عند الإنسان، وإذا أردت أن يحبك ويعطف عليك أكثر، ويقدم لك المزيد من الطعام فأنصحك أن تغني وأنت مغمض العينين. قال الديك من الصعب جداً علي الغناء كما تقول فقد تعودت الغناء ومنذ أن كنت صغيراً وعيناي مفتوحتين. قال الثعلب إنك تقول ذلك دون أن تحاول تجربة نصحيتي إليك، أنت لن تخسر شيئاً في حال عملك بنصيحتي . جرب بدايةً أن تفتح عين وتغمض العين الثانية.  وافق الديك وأغلق إحدى عينيه بينما ترك العين الثانية مفتوحة وبدأ يراقب الثعلب بحذر، بعد أن انتهى الديك من الغناء صرخ الثعلب من الفرح، لم أسمع في حياتي صوتاً يضاهي جمال هذا الصوت العذب، إنها بالفعل نعمةً من السماء أن يمتلك مخلوقاً مثلك مثل هذا الصوت، مما لا شك فيه أن الإنسان سيهتم لأمرك وسيحترمك وسيجعلك تشعر بنعيم السعادة، غنائك قد أطربني أنا وأنت مغمض عين واحدة، فكيف إذا أغمضت عينيك الاثنتين، عندها سيكون صوتك رائعاً وأسطورياً.

فرح الديك كثيراً عندما سمع كلام الثعلب وبدأ الغناء وهو مغمض العينين، فاستغل الثعلب ذلك وهجم عليه وأمسكه بفمه من رقبته وجره إلى وكره ليأكله مع أفراد أسرته.

علينا أيها الأصدقاء أن نعرف دائماً كيف نتعامل ونتصرف مع الآخرين، وهذه الحكاية تعلمنا كيف نختار الأصدقاء الجيدين، وأن نبتعد عن الخديعة والرياء والغرور، فالحياة تضم  الأشياء الجميلة مثلما تجمع  الأشياء القبيحة. فالحياة مدرسة تعلمنا الحيطة والحذر لأن العالم مليء بالأشرار، مثلما هو مليء بالناس لطيبين الصالحين. إن اختيار الأصدقاء الجيدين بالنسبة للأطفال يجب أن يكون من خلال الأهل القادرين على التميز بين الإنسان الجيد والإنسان غير الجيد، فالأهل يعملون من أجل صالحكم ويخافون عليكم، ولهذا فيتوجب عليكم الإصغاء إليهم لأنهم الأقدر على إدارة شؤونكم إلى أن يقوى عودكم وتصبحون قادرين على الاهتمام بأنفسكم  .
عدد التعليقات : 0

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
عدد زوار الموقعVisitor Counter
الآراء والتعليقات والمقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها
shamspress.com Copyright © 2019 All Rights Reserved
Powered by SyrianMonster Web Hosting Provider