تاريخ النشر 2018-11-22 الساعة 00:29:59
العجوز والنساء الثلاثة وأجمل يد في العالم
د. جميل بغدادي

ذهبت ثلاثة صديقات إلى شاطئ البحر للسباحة، وقد أخذت كل واحدة منهن أنواعاً مختلفة من الطعام تم وضعها بعناية وتنسيق على الطاولة الخشبية. وقد أخذت النساء تتحدثن بمواضيع مختلفة وهن يضحكن بأصوات عالية مما أثار اهتمام جميع من حولهم. وفجأة قالت إحداهن للأخرى انظري إلى يدي ما أجملها وما أنعمها أعتقد أنها أجمل يد في العالم، عندها غضبت المرأة الثانية وقالت للأولى بحدة عن أي شيء تتحدثين يا عزيزتي انظري إلى يدي ما أجملها من غير المعقول أن تقارني جمال يدك بجمال يدي، إن يدي هي الأجمل في الكرة الأرضية كلها، وهنا احتدم الخلاف بين الاثنتين وكل واحدة منهن تدعي أن يدها الأجمل.

في هذه الأثناء تدخلت صديقتهما الثالثة وقالت لهن: لماذا الاختلاف بينكما إن كل منكما تدعي أن يدها الأجمل وقد تجاهلتم وجودي، انظرن إلى يدي ما أجملها أليست هي الأجمل في العالم؟ عندها احتدم النقاش بينهم وعلت أصواتهم في كل مكان دون أن تعطي الواحدة منهم الفرصة للثانية للتعبير عما تريد قوله. في هذه الأثناء اقتربت امرأة عجوز من المكان وكانت قد سمعت أصواتهم ونقاشهم، فطلبوا منها أن تعطيهم رأيها من هي صاحبة اليد الأجمل بينهن. عندها قالت العجوز أنا الآن جائعة ولا أستطيع أن أبدي رأي قبل تناول الطعام إلا أن أحداً منهم لم يدعوها لتناول الطعام، ولهذا فقد ابتعدت عنهم وهي تهز رأسها مستغربة تصرفهم .

سارت العجوز قليلاً فوجدت امرأة شابة تعمل في الأرض،  فسلمت عليها وقالت لها إني جائعة وسألتها هل لديها بعض الطعام؟ ابتسمت المرأة وقالت للعجوز: هناك بالقرب من ملابسي علبةً فيها بعض الطعام تناولي منه ما شئت، فقد  طبخته بنفسي وأتمنى أن ينال إعجابك. قالت هذا الكلام وتابعت عملها.

أكلت العجوز القليل من الطعام وشربت بعض الماء، وشكرت الفتاة التي مازالت منهمكة في العمل بالأرض، وكانت يديها مملوءتان بالطين. عندها تنهدت العجوز وقالت للفتاة أرجو منك أن ترافقيني قليلاً إلى حيث تجلس الفتيات الثلاث هناك. عندها رافقت المرأة الشابة العجوز باتجاه الفتيات الثلاثة وقالت لهن،  لقد سألتموني قبل قليل أي يد هي الأجمل، وأنا أقول لكم وهي تشير إلى يد الفتاة المتسخة بالطين إن  يد هذه الفتاة هي الأجمل في العالم أجمع.  هي التي أطعمتني، وهي التي تعمل في الأرض تحرثها وتسقيها، قالت هذا الكلام وابتعدت عنهم، أما الفتيات الثلاث فقد شعرن بالخطأ الذي ارتكبوه تجاه المرأة العجوز، وشعروا بالخجل الكبير لتصرفهم وعدم السماح لها بتناول الطعام على الرغم من أنها أخبرتهم بأنها جائعة، ولهذا فقد غادرن المكان على عجل دون أن يلمسوا الأكل الذي أحضروه معهم.

 

عدد التعليقات : 0

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
عدد زوار الموقعVisitor Counter
الآراء والتعليقات والمقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها
shamspress.com Copyright © 2019 All Rights Reserved
Powered by SyrianMonster Web Hosting Provider