تاريخ النشر 2018-11-12 الساعة 00:52:55
سورية تحقق انجازات مهمة رغم الحرب الضارية
د. جميل بغدادي

بدأت الحرب في سورية في 15 آذار/مارس 2011، وما تزال مستمرة حتى يومنا هذا، رغم محاولات التهدئة التي تحاول بعض الأطراف تحقيقها، وتقف بالمرصاد أطراف أخرى تعمل على تأجيجها لمصالح وأهداف خاصة وفي مقدمتها إضعاف سورية وتقسيم مدنها وتشريد شعبها الذي يرفض الذل والمهانة من أي كائن بشري. ورغم أن الحرب زادت في مدتها عن الحرب العالمية الأولى التي اندلعت في 28 تموز/يوليو 1914، وانتهت في 11 تشرين الثاني/نوفمبر 1918 والتي تم وصفها بالحرب التي ستنهي جميع الحروب لمشاركة الكثير من الدول في المعارك، والتي استمرت أربع أعوام ونيف. إلا أن الظروف الخاصة وأطماع بعض الأطراف بالهيمنة على العالم أدت إلى نشوب الحرب العالمية الثانية والتي اندلعت في 1 إيلول/سبتمبر 1939 في أوروبا، وانتهت في 2 إيلول/سبتمبر 1945 والتي استمرت ست أعوام. مما يعني أن الحرب السورية التي ما تزال مستمرة حتى الساعة أكثر زمناً من الحرب العالمية الثانية التي زادت بعامين عن الحرب العالمية الأولى.

ما يجري في سورية حرب بالوكالة تجري في الأراضي السورية، يطلق عليها البعض اسم الحرب العالمية الثالثة، تخوضها دول كثيرة سواءً أكان ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر، سواءً أكان الأمر يتعلق بمصالح خاصة، أو من أجل تصفية حسابات قديمة، ورغم أن هذه الحرب اللعينة أنهكت الجيش والشعب السوري بكل أطيافه ومذاهبه، وتسببت بانهيار كبير في اقتصاده، ودمار في بنيته التحية، ناهيكم عن الخسائر الجسيمة في الأرواح والمصابين واللاجئين داخل الوطن وخارجه. إلا أنه ليس بمقدرنا إلا أن نرفع القبعة للشعب السوري الذي يحاول جاهداً الخروج من الأزمة بمنتهى القوة والشجاعة.

لقد تمكن المواطن السوري من تحقيق الكثير من الانجازات التي يمكن أن نفتح لخا صفحات وصفحات، وسنذكر على سبيل المثال لا الحصر  إنجاز سوري بامتياز في مسابقة حرب العقول فاز به فريق “راديو اكتيف” من الجامعة الافتراضية السورية ، حيث حصد الكأس العشرين للمسابقة البرمجية العربية للكليات الجامعية العربية /اي سي اي بي سي2018/ والتي أقيمت في مدينة شرم الشيخ بمصر هذا الشهر. كما فازت فرق جامعتي دمشق والبعث بميداليتين فضيتين والمرتبة الخامسة بالمسابقة، وحصل فريق من جامعة البعث مع فريق من المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا على ميداليتين برونزيتين، كما تم تأهل فريق من جامعة حلب إلى النهائي العالمي. وشاركت في النهائي العربي 70 جامعة من 11 دولة عربية ممثلة بـ 130 فريقاً، وجاءت نتائج الفرق السورية عموماً في مقدمة الجامعات العربية، حيث حلت 9 فرق سورية من 8 جامعات ضمن الفرق العشرين الأولى في ترتيب نهائي المسابقة. وفي انجازات أخرى حصد فيلم “مسافرو الحرب” على ثلاث جوائز في حفل ختام مهرجان أيام قرطاج السينمائية في دورته الـ 29، وهي جائزة التانيت البرونزي في مسابقة الفيلم الروائي الطويل، وجائزة الجمهور، وجائزة أفضل صورة. وكان الفيلم حصل قبل إعلان النتائج بيوم على جائزة جمعية النقاد الدوليين فيبريسي. وتمكنت المهندستان ليليان محمد ناصر، ويارا محمود القاضي، والدكتور علي محمد علي من كلية الهندسة التقنية بجامعة طرطوس اختصاص تقانة أغذية من تصنيع أغلفة غذائية قابلة للأكل، محضرة من “نشاء البطاطا/السحلب/الزعتر البري” كبديل من الأغلفة البلاستيكية.

وعلى الصعيد الرياضي حقق منتخب سورية للقوة البدنية ست ميداليات ذهبية في البطولة الأفروعربية للقوة البدنية التي أقيمت في مدينة مكناس المغربية. وحقق منتخب سورية للكيك بوكسينغ تسع ميداليات هي 3 ذهبيات، و5 فضيات، وبرونزية واحدة في بطولة كأس العالم لأسلوب المواي تايالتي أقيمت في العاصمة اللبنانية بيروت. كما حققت لاعبة منتخب سورية للسباحة البطلة الدولية بيان جمعة إنجازاً مهماً في بطولة الأندية الفرنسية، بإحرازها ميدالية ذهبية في سباق 50 متر حرة، وميدالية برونزية في سباق 100 متر حرة. وحقق منتخب سورية بكرة السلة للشابات المركز الثالث في بطولة آسيا المقامة في مدينة بنغالور الهندية.

v
عدد التعليقات : 0

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
عدد زوار الموقعVisitor Counter
الآراء والتعليقات والمقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها
shamspress.com Copyright © 2018 All Rights Reserved
Powered by SyrianMonster Web Hosting Provider