تاريخ النشر 2018-11-05 الساعة 06:52:54
تبادل الاسماء
د. جميل بغدادي

كان الملك غسان يتجول في أرجاء مملكته الواسعة، عندما شاهد أمامه عدداً كبيراً من الأحصنة برفقة أحد التجار الزائرين للمملكة، وقد أعجب الملك بهذه الأحصنة واشتراها جميعها دفعة واحدة، ودفع للتاجر مبلغاً كبيراً لم يحلم به أبداً، ومن شدة اعجابه بهذه الخيول  اتفق مع التاجر أن يحضر له كمية أخرى من الأحصنة ودفع له ثمنها مقدماً.

 بعد نحو أسبوع نادى الملك حاجبه الخاص وقال له: خذ ورقة وقلماً وسجل لي أسماء 10 أشخاص هم الأغبى في المملكة، انحنى الحاجب احتراماً أمام الملك وأخذ ورقة وقلم ودون الأسماء المطلوبة، وقدم الورقة للملك وهو ينحني احتراماً، ويكاد يلامس الأرض بقامته الطويلة. أخذ الملك الورقة وبدأ بقراءة الأسماء واحمر وجهه ثم انفجر غاضباً وقال للحاجب: كيف تجرؤ أيها الغبي بأن تضع اسمي أولاً وبعدها تضع اسمك، فقال الحاجب لقد نفذت طلبك يا مولاي لأنك بالفعل برهنت أنك الأغبى في المملكة. قال الملك غاضباً: وكيف وصلت إلى هذه القناعة أيها العبقري؟ قال الحاجب منذ أسبوع يا مولاي جاء أحد التجار لزيارة المملكة، وقد شاهدتك وأنت تشتري جميع الأحصنة التي معه وقد دفعت له أموالاً لا يحلم بجمعها طوال حياته، ولم تكتف بذلك بل أعطيته أضعاف المبلغ ليأتي لك بالأحصنة الجديدة، وهذا غباء منك  يا مولاي لأن التاجر لن يعود إليك فقد حقق ثروة لا يحلم بها، وسيعيش في مكان بعيد بسعادة مع أفراد عائلته دون أن تعرف من هو، وما هو اسمه، أو أين كان يسكن، ومن هم أفراد عائلته. نعم مع الأسف أنت تعرف عنه شيئاً ألست محقاً في كلامي يا مولاي؟.

 قال الملك غاضباً: حسناً وماذا إذا جاء ومعه الأحصنة التي دفعت له ثمنها؟ قال الحاجب عندها سنبدل الأسماء يا مولاي وسأضع اسمي في رأس القائمة، وأنت ستكون بعدي في اللائحة.

عدد التعليقات : 0

هل ترغب في التعليق على الموضوع ؟
الاسم الكامل : *
البريد الالكتروني :
عنوان التعليق : *
التعليق : *

اكتب الرقم : *
 

 
عدد زوار الموقعVisitor Counter
الآراء والتعليقات والمقالات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها
shamspress.com Copyright © 2018 All Rights Reserved
Powered by SyrianMonster Web Hosting Provider